10 علاجات في التعامل مع طفل التوحد

طفل التوحد

طفل التوحد هو طفل مصاب باضطرابات في التطور والمسماة باللغة الطبية اضطرابات في الطيف الذاتويّ (Autism Spectrum Disorders – ASD)، يظهر في سن الرضاعة قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات على الأغلب.

بالرغم من اختلاف خطورة وأعراض مرض التوحد من حالة إلى أخرى، إلا أن جميع اضطرابات الذاتوية تُؤثر على قدرة الطفل على الاتصال مع المحيطين به وتطوير علاقات متبادلة معهم.
لذلك يجب على الأب و الأم أن يكونوا على وعي وادراك كافيين بهذا المرض ليستطيعوا السيطرة على الوضع و التعامل مع طفل التوحد بالشكل الصحيح و تربيته بطريقة صحية و إلا سيعانون من مشاكل كبيرة في التواصل مع طفلهم ربما يزيد من حالته الصحية تعقدا.
سنقوم في هذه المقالة بطرح 10 علاجات تساعد الناس في التعامل مع طفل التوحد.

10

التركيز على الاشياء التي يتحسس منها

التركيز على الاشياء التي يتحسس منها
إن الكثير من أطفال التوحد يعانون من حساسية شديدة اتجاه الضوء، والصوت، واللمس، والذوق، والشم، في حين قد يكون البعض الاخر غير حساسين للمنبهات الحسية.
واكتشف المشاهد، والأصوات، والروائح، والحركات، والأحاسيس اللمسية التي تثير سلوكيات طفلك السلبية وما الذي يثير استجابته الإيجابية؟
إذا فهمت ما الذي يؤثر على طفلك، فستكون أفضل في استكشاف المشكلات وإصلاحها، ومنع المواقف التي تسبب الانزعاج له.

9

العلاجات الغذائية تفيد طفل التوحد

العلاجات الغذائية تفيد طفل التوحد
توجد عدد من الأنظمة الغذائية المقترحة كعلاجات محتملة لاضطراب طيف التوحد، ولكن يتطلب إجراء مزيد من الأبحاث حولها، لرؤية ما إذا كانت تؤثر على علامات وأعراض الاضطراب.
ومن أهم العلامات الإيجابية لتطبيق هذه الحمية التي ظهرت على مجموعة من مرضى التوحد هي ازدياد معدل التركيز والانتباه، وتقليل النشاط الزائد والسلوك العدواني وتحسّن في عادات تناول الطعام والنوم.

8

العلاجات التربوية

العلاجات التربوية
غالبًا ما يستجيب الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد جيدًا للبرامج التربوية التي تتميز بدرجة عالية من التنظيم.
وتتضمن البرامج الناجحة عادةً فريقًا من الاختصاصيين، ومجموعة متنوعة من الأنشطة لتحسين المهارات الاجتماعية ومهارات الاتصال والسلوك.
وغالبًا ما يظهر الأطفال قبل سن المدرسة ممن يحظون بتدخلات سلوكية فردية مركزة تقدمًا جيدًا.

7

التعاون بين الأهل والمشرفين

التعاون بين الأهل والمشرفين
من طرق العلاجات المهمة هي درجة التكامل والتعاون بين الآباء والمشرفين على رعاية الطفل. فهذه الطريقة تحدد درجة الارتقاء والنمو السلوكي لدى مريض التوحد.
فلا بد من أن يتعلم الأب والأم من المشرفين على تدريب وتأهيل الطفل بشكل صحيح.

6

أخذ طفل التوحد إلى المشاوير اليومية

أخذ طفل التوحد إلى المشاوير اليومية
إذا كنت لا تستطيع توقع سلوك طفلك، فقد تشعر أنه من الأسهل عدم تعريضه لمواقف معينة، لكن عندما تأخذه في مهام يومية مثل تسوق البقالة، فقد تساعده في البقاء متفاعلًا مع محيطه.

5

التواصل بأبسط الطرق

التواصل بأبسط الطرق
أحيانا يصعب على طفل التوحد استيعاب الشخص الذي يتعامل معهم لذلك يجب على الام او الاب أن يقوموا بتوصيل الرسالة إلى الطفل بطريقة بسيطة. بالنسبة لأطفال التوحد، قد تحتاج إلى استخدام الصور، أو لعب الأدوار، أو الإيماءات للتأكد من فهمها.
يجب أن تكون اللغة اللفظية والمرئية، بسيطة وواضحة ومتسقة لطفلك، اشرح ببساطة قدر الإمكان السلوكيات التي تريد رؤيتها منه.

4

الحنية في التعامل مع طفل التوحد

الحنية في التعامل مع طفل التوحد
طفل التوحد يحتاج لطريقة معينة في التعاملفهو يحتاج إلى الاحتواء، والعناق لدى بعضهم مهم أكثر بكثير من الأطفال الآخرين. لكن بعض الأطفال لا يحبون أن يُلمسوا، احترمي رغبة طفلك ومساحته الشخصية، ولا تفرضي التواصل الجسدي على طفلكِ أبدًا، لأنه قد يؤدي إلى نتائج عكسية، ويسبب تهيج الطفل.

3

التركيز على إيجابيات الطفل

التركيز على إيجابيات الطفل
يستجيب الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد تمامًا مثل أي طفل اخر بشكل إيجابي للإطراء، هذا يعني أنك عندما تمدح طفلك على السلوكيات الإيجابية التي قام بها فهذا قد يشعره بالرضا، ولكن عليك فقط أن تكون محددًا في مديحك حتى يعرف ما الذي أعجبك في سلوكه بالضبط، وابحث عن طرق لمكافأته إما بوقت لعب إضافي، أو جائزة صغيرة مثل الملصق. اقرأ أيضا:10 طرق لعلاج تسلخات الاطفال

2

تقديرالحالة النفسية و الاجتماعية

تقديرالحالة النفسية و الاجتماعية
ان الطفل المتوحد هو انسان أولا و أخيرا، هناك ما يفرحه ويجعله سعيدا و هناك ما يحزنه ويجعله مكتئبا، حتى وإن كنا نجهل السبب فشأنه شأن الطفل العادي قد يمر في حالة نفسية و جسدية سيئة لذلك لا يتجاوب مع من يتعامل معه و يرفض التعاون معه.

1

العلاجات العائلية

العلاجات العائلية
تقتصر العلاجات العائلية بتعليم الوالدين وأفراد العائلة بشكلٍ عام كيفية التفاعل واللعب مع أطفالهم المُصابين بالتوحّد، ممّا يضمن تحقيق مجموعة من النتائج، بما يتضمّن تعزيز مهارات التفاعل الاجتماعي، والتحكّم بالسلوكيات غير الصحيحة، وتعلّم مهارات الحياة اليومية، بالإضافة إلى التّواصل السليم.

 

المراجع/https://neuroclastic.com/good-or-bad-therapist-for-your-autistic-child/?gclid=Cj0KCQiAhMOMBhDhARIsAPVml-Hi3q4EZwBtfOZTbMokjzVtDxXJB-127PZ-9oj2vkfQiOf3XlYD78kaAq7gEALw_wcB

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *