Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

10 حقائق عن سلالة فايروس كورونا الجديد

كورونا الجديد

كورونا الجديد عاد ليحتل العالم ، فقد بدأت العديد من الدول الأوروبية بالعودة إلى قرارات تعليق رحلات السفر القادمة من بريطانيا، بعد الإعلان عن سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة أكثر من نصف مليون شخص في أوروبا.

وتتخوف الدول من تفاقم الإصابات بالفيروس خاصة مع اقتراب عيد الميلاد ورأس السنة، حيث تنشط حركة السفر والتجمعات خلال هذه الفترة، الأمر الذي دفع ببعض السلطات إلى فرض إجراءات مشددة خلال هذه الفترة للحد من انتشار كورونا.

وبعد أن عاد الأمل للعالم بعدما بدأت حملات لقاحات كورونا التي بدأت في بعض الدول، إلا أن الأنباء عن سلاسة جديدة من الفيروس، ثبطت من آمال الناس والسلطات، خاصة وأن العالم لم يتعافى بعد من آثار السلالة الأولى للفيروس.

سنعرض لكم في هذا التقرير عشرة حقائق عن السلالة الجديدة لفايروس كورونا :

10

تعليق الرحلات الجوية

تعليق الرحلات الجوية
أدى انتشار هذه السلالة الجديدة من فيروس كورونا إلى جعل السلطات البريطانية تعيد فرض تدابير الإغلاق في لندن وجزء من إنكلترا (16 مليون نسمة).

وصرح وزير الصحة البريطاني مات هانكوك الأحد “للأسف، السلالة الجديدة خارجة عن السيطرة. علينا استعادة السيطرة على الوضع والطريقة الوحيدة للقيام بذلك كانت تقييد التواصل الاجتماعي. سيكون من الصعب جدا إبقاؤها تحت السيطرة إلى حين توزيع لقاح”.

وبعدما علقت هولندا كل الرحلات الآتية من المملكة المتحدة الأحد، تبعتها ألمانيا وبلجيكا وإيطاليا وفرنسا والكويت وإيرلندا.

9

سلالة كورونا الجديد في بريطانيا تُصيب الأطفال وصغار السن

السلالة الجديدة لكورونا في بريطانيا تُصيب الأطفال وصغار السن
ومن جانبه، قال الدكتور مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «كلام هوانم»، الذي يُعرض على شاشة «الحدث اليوم»، إن السلالة الجديدة من فيروس كورونا التي انتشرت في بريطانيا تُهدد الأطفال والأعمار الصغيرة والفئات الشبابية تحت سن الأربعين، كما أن الفيروس يتحور كل فترة ويفتح جبهات عديدة على المواطنين في العالم، مؤكدا أن فيروس كورونا ليس له أمان على الإطلاق. اقرأ أيضا: 10 من اهم الاستفسارات حول لقاح كورونا

8

توقعات بتعدد سلالات كورونا

توقعات بتعدد سلالات كورونا
توقع الأطباء أن هذه السلالة الجديدة التي ظهرت في بريطانيا، لن ولم تكون السلالة الأولى أو الأخيرة لفيروس كورونا ، حيث إن الفيروس يتحور باستمرار، وقد يصل عدد السلالات أكثر من 1000 سلالة حتى ينتهي الوباء، نظرًا أن الفيروس له دورة يتغير فيها، فبمجرد دخوله للخلية يبدأ يتضاعف حتى تخرج نسخة جديدة.

وأثبتت آخر دراسات عن «كورونا»، أن الفيروس يحدث له تغيرات جينية وطفرات مرتين في الشهر ممكن يحدث خلالهما تغيرات في السلالة، تحدث تلك التغيرات ليواجه الفيروس المناعة والأدوية التي يتم تناولها عند الإصابة، كما تواجه ظروف المناخ والبيئة والوسط الذي ينتقل فيه.

ومن الممكن أن تسبب التطورات والطفرات الجينية للفيروس اللعين، في حدوث سلالات أكثر عنفا، على الرغم من أن الدكتور أحمد شاهين أكد لـ «بوابة الأهرام» أن جميع الفيروسات حدثت لها طفرات، ولكن كانت أقل حدة وانتشارا من السلالة الأصلية، إلا أن كل الطفرات التي حدثت لـ «كورونا» تكون أكثر عنفا مما قبلها، وأكثر انتشارا.

7

أين ظهرت السلالة الجديدة؟

أين ظهرت السلالة الجديدة؟
يعتقد أن السلالة الجديدة للفيروس ظهرت في بريطانيا، وسجلت أيضا بضع إصابات في الدانمارك وإصابة في كل من هولندا وأستراليا بحسب منظمة الصحة العالمية.

وقال المستشار العلمي للحكومة البريطانية باتريك فالانس “نعتقد أنها ربما تكون موجودة في دول أخرى أيضا، ربما بدأت هنا، لا ندري على نحو أكيد”.

6

ماذا تعرف عن السلالة الجديدة؟

ماذا تعرف عن السلالة الجديدة؟
تم نشر تحليل أولي للسلالة الجديدة وحدد 17 تغيرا يحتمل أن يكون مهما، وكانت هناك تغييرات في بروتين السنبلة “سبايك”، وهو المفتاح الذي يستخدمه الفيروس لفتح المدخل إلى خلايا الجسم.

طفرة واحدة تسمى “إن 501 واي” (N501Y) تغير الجزء الأكثر أهمية من السنبلة والمعروف باسم “مجال ربط المستقبلات” (receptor-binding domain)، وهذا هو المكان الذي تتلامس فيه السنبلة لأول مرة مع سطح خلايا الجسم، ومن المرجح أن تمنحه أي تغييرات تسهل دخول الفيروس إلى الداخل قدرة إضافية على العدوى.

وأيضا تم تسجيل طفرة أدت إلى حذف جزء صغير من السنبلة، واسم هذا التغير “حذف إتش 69/في 70” (H69 /V70 deletion)، وتشير دراسات إلى أن هذا التغير يجعل الأجسام المضادة من دم الناجين أقل فعالية في مهاجمة الفيروس.

5

لماذا تحور الفيروس؟

لماذا تحور الفيروس؟
إن الفيروسات تتغير طوال الوقت، وهذا الفيروس ليس مختلفاً. ولقد أشار سايمون كلارك، الأستاذ المساعد في علم الأحياء الدقيقة الخلوية بجامعة ريدينغ، إلى أن “فيروس كورونا تحور عدة مرات خلال العام الماضي”.

من جانبه، أوضح جوناثان ستوي، وهو عالم فيروسات في معهد فرانسيس كريك في لندن، أن التحولات تنشأ عادةً في الفيروسيات “نتيجة أخطاء في نسخ المادة الوراثية الفيروسية”. وأضاف أن هذا يؤدي إلى تغيرات طفيفة في بروتينات الفيروس، مثل تلك التي تحدث في أشواك (نتوءات) الفيروس.

ويساعد أيضاً انتقال الفيروس بين الكائنات المختلفة في إحداث تغيرات في الترميز الجيني للفيروس، وهو تطور رأيناه بالفعل يحدث في Sars-Cov-2بعد أن انتقل إلى حيوان المنك، ثم عاد منه إلى البشر في الدنمارك.

ويمكن للضغوط العامة على الفيروس، مثل ظهور لقاح أو نقص في الأجسام المضيفة، أن تحدث تطورات مواتية تسمح له بالتكيف والبقاء.

وقالت ويندي باركلي، رئيسة قسم الأمراض المعدية في إمبريال كوليدج لندن، إن “التحولات الجينية متوقعة أثناء تكاثر (الفيروس)”.

وأوضحت أنه “لوحظ بالفعل وجود تغيرات في بروتين الأشواك الخاص ببعض الأنواع لأنه يجري تعقب الفيروس بشكل مكثف هنا في المملكة المتحدة وحول العالم”.

4

هل السلالة الجديدة من كورونا أكثر إماتة؟

هل السلالة الجديدة من كورونا أكثر إماتة؟
حتى الآن المعطيات تقول إن الجواب لا، إذ أشار أكبر مسؤول طبي في بريطانيا كريس ويتي إلى أنه بينما السلالة الجديدة معدية أكثر بكثير إلا أنه “لا دليل حاليا يشير إلى أنها تتسبب بمعدل وفيات أعلى أو تؤثر على اللقاحات والعلاجات، وذلك على الرغم من أن العمل جار بشكل عاجل لتأكيد ذلك”.

3

هل تستجيب السلالة الجديدة للقاح؟

هل تستجيب السلالة الجديدة للقاح؟
تقول هيئة “علم الجينوم” البريطانية، إنه يصعب التنبؤ فيما إذا كانت أي طفرة معينة تستجيب، عند ظهورها لأول مرة، للقاح، إلا أن الخوف يكمن في أن تؤدي أي تغييرات إلى زيادة حالات إعادة العدوى أو فشل اللقاح.

ويقول البروفيسور ويتي إنه حتى الآن، لا يوجد دليل يشير إلى أن السلالة الجديدة أثرت على اللقاحات والعلاجات الخاصة بكوفيد-19.

ويرى الباحث في جامعة بولونيا، فيديريكو جيورجي، أن العلاجات التي يجري تطويرها حاليا بما فيها اللقاحات قد تكون فعالة ضد جميع سلالات الفيروس التاجي.

2

هل سلالة كورونا الجديد أكثر عدوى؟

هل السلالة الجديدة أكثر عدوى؟
نعم، إذ يعتقد العلماء أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا تنتقل أسرع بنسبة 70%، وهذا يفسر ردة الفعل الكبيرة والسريعة من الحكومة البريطانية ودول أخرى في العالم، فالسلالة الجديدة دفعت الحكومة البريطانية إلى إعادة فرض قيود على 16 مليون نسمة في لندن وجنوب شرق إنجلترا بسرعة يوم الأحد الموافق 20 ديسمبر.

وقال وزير الصحة مات هانكوك للتلفزيون البريطاني إن الفيروس “خارج عن السيطرة” في المملكة المتحدة، حيث تسبب بزيادة الإصابات ودخول المستشفيات.

وأضاف “سيكون من الصعب للغاية إبقاء هذا الفيروس تحت السيطرة حتى يتم تعميم لقاح”، ملمحا إلى أن القيود قد تستمر “شهرين” على الأقل.

وقال هانكوك لشبكة سكاي نيوز “للأسف، إن السلالة الجديدة خارجة عن السيطرة، علينا السيطرة عليها”.

وصرح فالانس “نتيجة للانتشار السريع للنوع الجديد والبيانات الأولية ومعدلات الإصابة المتزايدة بسرعة فإن السلالة الجديدة يمكن أن تنتشر بسرعة أكبر”.

1

متى تم اكتشاف سلالة  كورونا الجديد لأول مرة؟

متى تم اكتشاف السلالة الجديدة من كورونا لأول مرة؟
اكتشف العلماء سلالة كورونا الجديد أول مرة لدى مريض في سبتمبر/أيلول الماضي، وأبلغت هيئة الصحة العامة في إنجلترا الحكومة يوم الجمعة الماضي عندما كشفت عملية إعداد نماذج الخطورة الكاملة للسلالة الجديدة.

ويوم السبت الماضي قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وأكبر مسؤول طبي في إنجلترا كريس ويتي إن هيئة الصحة العامة اكتشفت السلالة الجديدة وتأكد الآن أنها تنتشر بسهولة أكبر من السلالة الأصلية للفيروس.

 

المراجع/https://www.eurekalert.org/pub_releases/2020-10/sfdm-ctc100620.php

التعليقات