Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اعلى 10 دول في حجم الانفاق العسكري لسنة 2015

يعتبر الانفاق العسكري في عصرنا هذا من اهم المعايير في تقييم قوة الجيوش حول العالم. فالمال يُمكّن الدول من شراء المعدات العسكرية التي تخيف الأعداء وبأن تفعل ما تشاء. فعلى سبيل المثال، استطاعت الصين انتزاع جزر سينكاكو اليابانية من دون مقاومة تذكر بفضل قوتها العسكرية.

لنلقي نظرة إذاً على اعلى 10 دول في حجم الانفاق العسكري في العالم بحسب تقرير صادر عن مؤسسة Global File Power للدراسات العسكرية:

10

البرازيل – 34.7 مليار دولار

البرازيل - 34.7 مليار دولار
إرتفع الانفاق العسكري في البرازيل بشكل ملحوظ خلال الخمسة عشر سنة الماضية، ولم تضطر هذه الدولة الى رفع الضرائب حتى تتمكن من تغطية النفقات العسكرية بسبب ايراداتها من ارتفاع اسعار النفط. إلا أنه الانفاق العسكري للبرازيل في سنة 2013 انخفض بنسبة 4% بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي مرت بها.

ويعود السبب في إنفاق البرازيل هذه المبالغ الطائلة على قوتها العسكرية، إلى حاجتها في حفظ النظام داخل أراضيها. فعصابات المخدرات تُدير العديد من المناطق الفقيرة وتقوم بمواجهة قوات الأمن البرازيلية بشكل مستمر.

9

الهند – 38 مليار دولار

الهند - 38 مليار دولار
تعتبر الهند أحد أكبر مستوردي الأسلحة في العالم، ففي سنة 2013 قامت بإستيراد ما قيمته 5.6 مليار دولار من المعدات العسكرية. وفي هذه السنة قامت بإمتلاك عدة صواريخ بالستية متوسطة المدى وإنتاجها لأول طائرة مروحية متطورة بالإضافة لإطلاق أول قمر إصطناعي مخصص للأغراض العسكرية.

ولكن معظم الميزانية العسكرية للهند تم إنفاقها على تحديث وتطوير قوتها العسكرية. ففي سنة 2013 شكل الانفاق العسكري نسبة 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي للهند، إلا أن قدرة الجيش الهندي لا تزال ضعيفة مقارنة مع القوى العالمية الكبرى.

8

فرنسا – 40 مليار دولار

فرنسا - 40 مليار دولار
يبلغ عدد أفراد القوات المسلحة الفرنسية 250،000 جندي مما يجعل فرنسا تحتل المركز الـ 14 في لائحة أكبر الجيوش حول العالم. وعلى الرغم من عدم إرسال أي جنود إلى العراق، فإن فرنسا تعتبر من أكثر الدول مشاركةً في الصراعات حول العالم، فقد قامت بنشر مجموعات قتالية في جمهورية إفريقيا الوسطى ومالي وساحل العاج وليبيا.

ويفتخر الفرنسيون بأنهم لا يشاركون إلا بالحملات العسكرية ذات الأهداف الواضحة والقانونية لهذا لا يقومون بإرسال قواتهم إلى بلد معين إلا بعد تقديم طلب رسمي من حكومة هذا البلد أو بطلب من مجلس الأمن.

7

ألمانيا – 40.2 مليار دولار

ألمانيا - 40.2 مليار دولار
على الرغم من إنفاق ألمانيا 1.4% فقط من ناتجها المحلي الإجمالي على ميزانية الدفاع، إلا أن جيشها يُعد أحد أكثر الجيوش تطوراً في العالم، وتُعتبر ألمانيا أيضاً سادس أكبر مصدر للأسلحة في العالم.

ومنذ الحرب العالمية الثانية، تبنت ألمانيا سياسة مسالمة إتجاه الصراعات الدولية وفضلت توريد الأسلحة بدل المشاركة الفعلية في الحروب. وخلال سنوات الأزمة الإقتصادية بين 2008 و2013 قامت بزيادة الانفاق العسكري بنسبة 2% على عكس باقي دول العالم.

أما في سنة 2013، فقد أعلنت ألمانيا عن تخفيض عديد قواتها العسركية البالغة 180 ألف عنصر والتركيز على تطوير وتحديث ترسانتها العسكرية.

6

اليابان – 41.6 مليار دولار

اليابان - 41.6 مليار دولار
قامت اليابان بزيادة ميزانية الدفاع لأول مرة منذ عشر سنوات وذلك إثر نشوب نزاع حدودي مع الصين في بحر الصين الشرقي. وعلى الرغم من هذه الزيادة، فإن حجم الانفاق العسكري في اليابان لا يتجاوز الـ 1% من الناتج المحلي الإجمالي، كما أن اليابان لا تقوم بتصدير أي كمية من الأسلحة ولكنها قامت بإستيراد 145 مليون دولار من المعدات العسكرية مؤخراً.

5

المملكة المتحدة – 51.5 مليار دولار

المملكة المتحدة - 51.5 مليار دولار
في سنة 2010 بدأ رئيس الوزراء البريطاني دايفد كاميرون بتطبيق إجراءات تقشفية وتضمنت هذه الإجراءات تخفيض ميزانية الانفاق العسكري بشكل ملحوظ. ولكن مهام القوات المسلحة الملكية لا تقتصر على حماية مواطني المملكة المتحدة، إنما تشمل المناطق الخاضعة للتاج البريطاني حول العالم. وباللإضافة إلى ذلك فإن المملكة المتحدة خاضعة لإلتزامات عسكرية ضخمة بسبب مهمات حفظ السلام التي تشارك بها وبسبب عضويتها في النيتو.

وبالرغم من تقليص ميزانيتها العسكرية، لا يزال الانفاق العسكري يشكل 2.3% من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة في سنة 2013.

4

السعودية – 56.7 مليار دولار

السعودية - 56.7 مليار دولار
في سنة 2013 قامت السعودية بزيادة ميزانيتها العسكرية بسنبة 14.3% بسبب عدم الإستقرار في منطقة الشرق الأوسط. فهناك صراعات وحروب دموية في الدول المجاورة كالعراق وسوريا واليمن، كما أن إيران تشكل تهديداً مباشراً لأمن اراضيها ومصالحها في المنطقة.

وينوي السعوديون شراء منظومة صواريخ دفاعية كجزء من استراتيجية تحديث أنظمتها الدفاعية التي تجاوز عمرها العشرين عاماً. كما أنهم قاموا بشراء 84 طائرة مقاتلة من طراز F-15 بتكلفة إجمالية بلغت 30 مليار دولار في سنة 2011 لمواجهة عدوها اللدود إيران.

3

روسيا – 60.4 مليار دولار

روسيا - 60.4 مليار دولار
تعتبر روسيا أكبر مورد للأسلحة في العالم فيه تقوم بتصدير السلاح والعتاد إلى معظم بؤر الصراع حول العالم. ففي سنة 2013، قامت روسيا بتصدير ما قيمته من 8 مليار دولار من العتاد العسكري. وعلى الرغم من أن الميزانية العسركية في الوقت الراهن هي أقل بكثير مما كانت عليه في الثمانينيات من القرن الماضي، إلا أنها في ازدياد مستمر بسبب تدخلها المباشر في عدة صراعات حول العالم.

وقد أعلنت الحكومة الروسية أنها بصدد إنفاق ما يقارب من الـ 200 مليار دولار خلال الأعوام الخمسة المقبلة بهدف تحديث أنظمتها العسكرية.

2

الصين – 145 مليار دولار

الصين - 145 مليار دولار
تعتبر الصين ثالث أكبر مصدر ومستورد للمعدات العسكرية في العالم، ففي سنة 2013 وحدها تساوى حجم تصدير وإستيراد السلاح للصين. وفي نفس العام قامت الصين بزيادة ميزانية الانفاق العسكري بنسبة 7.4%. ويتكون الجيش الصيني من 1.25 مليون عسكري وهم بلا شك مسلحين بأفضل المعدات العسكرية.

1

الولايات المتحدة الأمريكية، المركز الأول في الانفاق العسكري – 577.1 مليار دولار

الولايات المتحدة الأمريكية، المركز الأول في الانفاق العسكري - 577.1 مليار دولار
احتلت الولايات المتحدة الأمريكية المركز الأول عالمياً في حجم الانفاق العسكري إذ بلغ 577.1 مليار دولار في سنة 2015، أي أكثر مما تنفقه الدول الأخرى على لائحتنا مجتمعة. وقد كلفت حربي العراق وأفغانستان دافعي الضرائب في الولايات المتحدة أكثر من 4 تريليون دولار خلال العشر سنوات السابقة.

حالياً هناك ما يقارب من الـ 200،000 جندي أمريكي متمركزين في أكثر من 144 دولة حول العالم، لهذا من الصعب أن تقوم الولايات المتحدة بتخفيض ميزانيتها العسكرية في السنوات المقبلة.

التعليقات