اعلى 10 دول عربية في معدلات البطالة

جاءت الدول العربية ضمن عشر مناطق جغرافية في العالم سجلت فيها أعلى معدلات البطالة ، وكانت الوحيدة التي بلغ فيها معدل بطالة الشباب 30% في العام الجاري، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف متوسط المعدل العام لبطالة الشباب في العالم تقريبا.

وبحسب بيانات أصدرتها منظمة العمل الدولية في جنيف أمس الأربعاء، ستحافظ البلدان العربية على مركزها كأعلى موطن لبطالة الشباب في العالم.

هذه قائمة بـ اعلى 10 دول عربية في معدلات البطالة من مجموع الأفراد القادرين على العمل :

10

الجزائر – 12.3 بالمئة

الجزائر - 12.3 بالمئة
تعدّ الجزائر إحدى الدول الإفريقيّة المزدحمة بالسكان، وهي من أكبر الدول العربية والإفريقيّة مساحةً، حيث يتركّز اقتصادها على قطاع النفط، واعتماده كوسيلة أولية لتمويل إيرادات الدولة. وقد احتلت الجزائر المركز العاشر في قائمة اعلى 10 دول عربية في معدلات البطالة حيث بلغت نسبتها في عام 2017 12.3 بالمئة.

9

السعودية – 12.8 بالمئة

السعودية - 12.8 بالمئة
أظهرت نشرة الهيئة العامة للإحصاء السعودية “GaStat”، أن معدل البطالة لإجمالي السكان السعوديين من 15 سنة فأكثر بلغ خلال العام الحالي 12.8% بواقع 7.4% للذكور 33.1% للإناث. كما بينت النتائج أنَّ أعلى نسبة للسعوديين الباحثين عن عمل كانت في الفئة العمرية 25 – 29 سنة وذلك بنسبة بلغت 34,2%. كما أوضحت النتائج من واقع بيانات السجلات الإدارية أنَّ نصف السعوديين الباحثين عن عمل يحملون الشهادة الجامعية حيث بلغت نسبتهم 50,5%.

8

السودان – 13.3 بالمئة

السودان - 13.3 بالمئة
يعاني ملايين السودانيين من ندرة فرص العمل، بينما تعمل الحكومة على توفير الفرص من خلال زيادة التمويلات المصرفية وتشجيع المشاريع الصغيرة. إلا أن هذه الإجراءات تبقى غير كافية في نظر مختصين، فقد كشف آخر مسح لوزارة العمل أن نسبة البطالة في السودان بلغت 13.3 بالمئة، وهي نسبة مرتفعة حتى بمعايير الدول النامية.

7

تونس – 15.3 بالمئة

تونس - 15.3 بالمئة
على الرغم من الارتفاع الملحوظ في نسبة البطالة في تونس وبلوغها 15.3 بالمئة، يقدر الخبراء بأن نسبة بطالة الإناث تمثل ضعف بطالة الذكور. وقد احتلت تونس المركز السابع في قائمة اعلى دول عربية في نسبة البطالة.

6

العراق – 16 بالمئة

العراق - 16 بالمئة
يعاني العراق من أعداد كبيرة للنازحين الذين فقدوا أعمالهم وأصبحوا عاطلين عن العمل وأضيفوا إلى نسبة البطالة. ولكن السبب الرئيسي وراء ارتفاع نسبة البطالة في العراق يعود إلى حجم الفساد الهائل المستشري في مؤسسات الدولة في كل المستويات. وقد احتلت العراق المركز السادس عربيا بنسبة بطالة بلغت 16 بالمئة.

5

عُمان – 17.5 بالمئة

عُمان - 17.5 بالمئة
بات هاجس البطالة من الأمور المؤرّقة للعُمانيين في ظل وصول نسبتها إلى حوالي 17.5 بالمئة وفقًا لتقارير محلية، الأمر الذي تسبب في سجال تحت قبة مجلس الشورى، في محاولة للحد من أضرارها وإيجاد حلول مرضية لتطلعات المواطنين.

4

الأردن – 18 بالمئة

الأردن - 18 بالمئة
أعلنت دائرة الإحصاءات العامة في الأردن أن نسبة البطالة في المملكة الهاشمية بلغت في عام 2017 18.2 بالمئة. وبحسب مندتى الإستراتيجيات الأردني فإن نسبة البطالة لدى الإناث في الأردن مرتفعة جداً مقارنة بباقي الدول وقد وضعت الأردن في المركز الـ 16 من بين 217 دولة في العالم في ارتفاع نسبة البطالة لدى الإناث.

3

ليبيا – 19.2 بالمئة

ليبيا - 19.2 بالمئة
على الرغم من بلوغ نسبة البطالة في ليبيا 19.2 بالمئة إلا أن دراسة للمجلس الوطني للتطوير الاقتصادي والاجتماعي أظهرت أن نسبة البطالة بين الشباب الليبي تصل إلى 41 بالمئة من إجمالي الفئة العمرية 19 – 34 عاما. ويعود السبب في ذلك إلى الإنقسام السياسي الحاد في البلاد وانتشار الفساد والمليشيات المسلحة مما دفع رؤوس الأموال إلى الخارج.

2

فلسطين – 29 بالمئة

فلسطين - 29 بالمئة
تشير أرقام الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني للربع الثالث من العام 2017 إلى أن نسبة البطالة بلغت 29.2 بالمئة، بواقع 46.4 بالمئة في قطاع غزة، و19 بالمئة في الضفة الغربية. هذا الارتفاع يراه عديدون بسبب الاحتلال وحصاره، وبسبب حالة الركود الاقتصادي في السوق الفلسطينية، وضبابية الرؤية المستقبلية.

1

اليمن – 60 بالمئة، اعلى معدلات البطالة عربياً

اليمن - 60 بالمئة، اعلى معدلات البطالة عربياً
آلاف الشركات والمصانع أغلقت أبوابها في العديد من المدن اليمنية منذ أن بدأت الحرب، ليفقد جراء ذلك 80% من الشباب العاملين وظائفهم. وأكد تقرير للأمم المتحدة أنه تم تسريح 70% من العمالة لدى شركات القطاع الخاص. وبحسب البنك الدولي فقد بلغت نسبة البطالة في اليمن نحو 60 بالمئة.

وقد احرزت قطر ادنى نسبة بطالة في العالم العربي حيث بلغت 0.1 بالمئة فقط، تلتها الكويت بنسة 2.4 بالمئة، ثم الإمارات العربية المتحدة بنسبة بلغت 3.7 بالمئة.

رد واحد

  1. Ahmed 2018-10-04 الرد

التعليقات