اسوأ 10 حوادث في مواسم الحج خلال العقود الماضية

قبيل موسم الحج من كل عام، تستنفر السعودية جميع التشكيلات الجوية والإنزال المظلي وقوات أمن الحج وقوات الطوارئ الخاصة وقوات الأمن الخاصة والقيادة العامة لطيران الأمن والأحوال المدنية والدفاع المدني والشرطة والمرور والدوريات الأمنية وأمن الطرق والأدلة الجنائية لحماية الحجاج من أي مخاطر أمنية. كما تهيئ كافة الخدمات الطبية وخدمات وزارة الصحة، وهيئة الهلال الأحمر السعودي، وغيرها من المستوصفات والمشافي والفرق الطبية، وذلك للسهر على راحة وصحة الحجاج.

وعلى الرغم من ذلك لاتزال هناك بعض الحوادث الكارثية التي تحصل بين الحين والآخر لأسباب عدة منها تدافع الحجيج والازدحام الكثيف والحرائق. وقد ألقى حادث سقوط رافعة فوق مسعى الحرم المكي، الذي أدى إلى سقوط عشرات الضحايا، بظلاله على سلسلة من الحوادث المؤلمة التي شهدها موسم الحج خلال السنوات الماضية، والتي سنقوم هنا باستعراض أبرزها:

10

سنة 1998 – وفاة 118 حاج في حادث تدافع

في الـ9 نيسان/أبريل سنة 1998، قُتل أكثر من 118 حاجاً أثناء عملية تدافع في منى على بعد عشرة كيلومترات شرق مكة، في الوقت الذي كان فيه الحجاج يقومون برمي الجمرات.

9

سنة 1979 – مقتل 153 بعد إستيلاء مسلحين على المسجد الحرام

سنة 1979 - مقتل 153 بعد إستيلاء مسلحين على المسجد الحرام
في 20 تشرين الثاني/نوفمبر سنة 1979، تحصن مئات من المسلحين المعارضين للنظام السعودي لمدة أسبوعين في المسجد الحرام بمكة، مدعين ظهور المهدي المنتظر، وذلك إبان عهد الملك خالد بن عبد العزيز. وقد هزت العملية العالم الإسلامي برمته، فمن حيث موعدها وقعت مع فجر أول يوم في القرن الهجري الجديد، ومن حيث عنفها تسببت بسفك للدماء في باحة الحرم المكي وأودت بحياة بعض رجال الامن والكثير من المسلحين المتحصنين داخل الحرم.

وفي الرابع من كانون الأول/ديسمبر وبعد أن قام المسلحون باحتجاز عشرات الحجاج كرهائن، تمت مهاجمتهم من قِبل قوات الأمن وكانت الحصيلة الرسمية 153 قتيلا و560 جريحا. وقد ألقي القبض على قائد المسلحين وهو جهيمان العتيبي وتم إعدامه مع باقي المسلحين الذين تم القبض عليهم.

8

سنة 1975 – وفاة 200 حاج في حريق هائل

في كانون الأول/ديسمبر سنة 1975، شب حريق هائل في مخيمات للحجاج قرب مكة المكرمة وأدى إلى مقتل 200 شخص بعدما انتشر بسرعة إلى خيام الحجاج.

7

سنة 2004 – وفاة 251 حاج في حادث تدافع

سنة 2004 - وفاة 251 حاج في حادث تدافع
في الأول من شباط/فبراير سنة 2004، وفي أول أيام رمي الجمرات، لقي 251 حاج مصرعهم خلال تدافع حصل في وادي منى قرب مكة المكرمة أثناء مشعر رمي الجمرات.

6

سنة 1994 – وفاة 270 حاج بسبب الإزدحام

في الـ24 أيار/مايو سنة 1994، قُتل 270 حاجاً دعساً بالأقدام بعد تدافع حصل أثناء رمي الجمرات، وقالت السلطات السعودية آنذاك إن السبب هو “الازدحام”.

5

سنة 1997 – وفاة 343 شخص بسبب حريق كبير

تسبب حريق وقع في 15 نيسان/أبريل سنة 1997 نجم عن سخانة تعمل بالغاز في نشوب حريق هائل، أتى على مخيم الحجاج في وادي منى بالقرب من مكة، وهو ما أدى إلى مقتل 343 حاجاً وجرح أكثر من 1500 آخرين.

4

سنة 1987 – وفاة 402 حاج خلال قمع تظاهرات

في الـ31 تموز/يوليو سنة 1987، قامت قوات الأمن السعودية بقمع تظاهرة محظورة للحجاج الإيرانيين. وأدى ذلك إلى مقتل 402 حاج بينهم 275 إيرانياً بحسب الحصيلة الرسمية السعودية.

3

سنة 2006 – وفاة 421 شخص في حادثين مختلفين

سنة 2006 - وفاة 421 شخص في حادثين مختلفين
في الـ6 من كانون الثاني/يناير سنة 2006، قتل نحو 76 شخصاً عند انهيار فندق بمكة المكرمة حيث كان يقيم حجاج استعداداً لأداء مناسك الحج. وفي أقل من أسبوع قتل 345 شخصاً، إضافة إلى 289 جريحاً بسبب تدافع الحجاج قرب جسر الجمرات في منى.

2

سنة 2015 – وفاة 880 حاج في حادث سقوط رافعة وتدافع في منى


في الـ11 من سبتمبر سنة 2015، وفي تمام الساعة الخامسة وعشر دقائق من عصر الجمعة، ونتيجة للعواصف الشديدة والرياح القوية والأمطار الغزيرة، سقط جزء من إحدى الرافعات بالمسجد الحرام على جزء من المسعى بالمسجد الحرام والطواف. وتعد الرافعة التي سقطت هي الأكبر بين أكثر من عشر رافعات موجودة بالمنطقة، وتستخدم من أجل توسعة منطقة الطواف بالحرم المكي. وقد أعلن الدفاع المدني السعودي عن وفاة 111 حاج وإصابة 238 آخرين جراء هذا الحادث المأساوي.

وبعدها بأيام قليلة حدثت مأساة كبيرة، ففي التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي يوم الجمعة الموافق 25 من سبتمبر، وبينما كانت مجموعة من الحجاج تتجه إلى جسر الجمرات في شارع 204، تعارضت مسيرتها مع فوج آخر قادم من الشارع 223. وأدى ذلك إلى تدافع أسفر عن وفاة 769 حاج وإصابة 934 بجروح في أحد أسوأ حوادث الحج منذ 25 عاماً.

1

سنة 1990 – وفاة 1،426 حاج في احد أسوأ حوادث الحج في التاريخ

في 2 تموز/يوليو سنة 1990 وقع تدافع كبير داخل نفق منى إلى الجنوب من مكة، بعدما توقف نظام التهوية عن العمل داخل النفق. وأسفر التدافع عن مقتل 1،426 حاجاً معظمهم من الآسيويين بسبب التدافع والإختناق.

التعليقات