ابشع 10 قصص حول اكلي لحوم البشر في التاريخ

في معظم بقاع الأرض وعلى مر العصور، كان يُنظر إلى افعال اكلي لحوم البشر على أنها مثيرة للإشمئزاز والرعب. وعلى الرغم من ذلك فإن هذه الحوادث البغيضة كانت تحدث أكثر من ما نتوقع.

هذه لائحة بأغرب واكثر قصص مرعبة حول اكلي لحوم البشر في التاريخ:

10

فرقة دونر

فرقة دونر
كانت فرقة دونر مكونة من 87 مهاجراً أمريكياً بقيادة جورج دونر وقد خرجوا في رحلة إلى ولاية كاليفورنيا. وفي شتاء 1846-1847، واجهوا عاصفة ثلجية شديدة في سلسلة جبال سييرا نيفادا وتمت محاصرتهم بين الثلوج لمدة 4 أشهر. وبعد وصول فرق الإغاثة لم يبقى منهم سوى 48 شخص مما أدى لبروز كثير من التساؤلات حول مصير باقي الفرقة.

وبعد التحقيق مع الناجين، تبين أنهم لجأوا إلى أكل لحوم الذين قضوا في البرد القارس بعدما نفذت مؤونتهم. ولقد وصف المؤرخون هذه الحادثة بأنها واحدة من أكثر المآسي في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

9

قضية دادلي و ستيفنز

قضية دادلي و ستيفنز
لا تزال قضية دادلي و ستيفنز تُدرّس في بريطانيا منذ سنة 1884 إلى يومنا هذا كمثال على حماية القانون لمبدأ “الحاجة الملحة”.

بإختصار شديد، بدأت القصة عندما تقطعت السبل بأربعة بحارة في عرض البحر من دون غذاء ولا ماء. إقترح دادلي و ستيفنز التضحية بأحد البحارة حتى يتمكن الباقون من النجاة. ثم قرروا قتل باركر الذي كان الأضعف والأصغر سناً بينهم وقاموا بأكل لحمه قبل أن يتم إنقاذهم من قِبَل قارب صيد بعد مرور أربعة أيام.

وبعد إجراء تحقيق معهم، تم إتهامهم بإرتكاب جريمة قتل وحكمت المحكمة عليهم بالإعدام شنقاً، ولكن تم تخفيف الحكم لاحقاً إلى حبس لمدة ستة أشهر فقط.

8

الصليبيون ومذبحة معرة النعمان

الصليبيون ومذبحة معرة النعمان
قام الصليبيون بإجتياح قارة آسيا وخلّفوا وراءهم آلاف القتلى. وفي سنة 1098، قاموا بمحاصرة مدينة معرة النعمان في سوريا خلال الحملة الصليبية الأولى وعند اجتياح اسوارها قتلوا أكثر من 20،000 من سكانها كما كانوا يفعلون مع المدن الأخرى التي يغزونها. وكانت جيوشهم الضخمة بحاجة لإمدادات، وعندما بدأت مؤنهم تضمحل لجأ الصليبيون إلى أكل لحوم موتى المسلمين.

وعلى الرغم من أن الجوع كان الدافع الرئيسي وراء أكل لحوم البشر في تلك الحقبة، إلا أن إرهاب العدو كان من بين الأسباب التي دفعت الصليبيين اكلي لحوم البشر ، إلى اللجوء إلى هذه الأفعال الإجرامية.

7

سلالة تانغ الصينية

سلالة تانغ الصينية
تُعد سلالة تانغ احد اهم السلالات الحاكمة في تاريخ الصين العريق لهذا لن نستطيع أن نغطي حقبتها في هذه اللائحة، إنما سنركز على جانب وحيد وهو اكل لحوم البشر بدافع الإنتقام.

فقد كان سكان المدن من اكلي لحوم البشر حيث دأبوا على بضرب المسؤولين الفاسدين حتى الموت ثم القيام بأكل لحمهم. وفي بعض الأحيان، كان يتم إنتزاع قلب المجرمين المحكوم عليهم بالإعدام وتقديمه لأحد المسؤولين ليتناوله.

6

لينينغراد

لينينغراد
يُعتبر حصار مدينة لينينغراد من قِبَل قوات دول المحور لمدة 872 يوماً من أسوأ أحداث الحرب العالمية الثانية. فقد وصل الحد بسكان المدينة إلى نزع ورق الجدران وتناول الصمغ على خلفيته من شدة الجوع.

ومع إنعدام مصادر الغذاء انتشر اكل لحوم البشر في انحاء المدينة، واضطرت الشرطة لتخصيص وحدة خاصة لمكافحة اكلي لحوم البشر . وكان الآباء يمنعون أطفالهم من مغادرة منازلهم خشية تعرضهم للقتل والأكل. وقد كانت بقايا الجثث المأكولة تملأ الشوارع والأزقة في هذه المدينة المنكوبة.

5

اليابانيون اكلي لحوم البشر في الحرب العالمية الثانية

اليابانيون اكلي لحوم البشر في الحرب العالمية الثانية
بينما أُجبِر المواطنين السوفيات على تناول لحوم مواطنيهم في مدينة لينينغراد، كان الجنود اليابانيين يفعلون نفس الشيء حول العالم. ولكنهم لم يكونوا يأكلون لحم البشر من شدة الجوع إنما ليثبتوا لأعدائهم بأنهم جنود أشداء لا يهابون أي شيء.

كان معظم الضحايا من السجناء وكانوا يُقتلون بدم بارد ثم يقوم الجنود بتقطيع لحمهم وأكله. وفي بعض الأحيان كان يتم قطع اللحم من الضحايا وهم أحياء حتى يشاهدوا الجنود وهم يتناولون لحومهم.

4

المجاعة الأوكرانية سنة 1932

المجاعة الأوكرانية سنة 1932
يعتقد المؤرخون بأن المجاعة التي ضربت أوكرانيا في سنة 1932 كانت من صنع البشر. ففي نفس السنة قام الإتحاد السوفياتي بسلب جميع المحاصيل الزراعية من أوكرانيا بقوة السلاح تاركين ملايين الأوكرانيين يصارعون الموت من شدة الجوع.

وقد رُوِيت العديد من القصص حول اكلي لحوم البشر و لجوء السكان إلى هذه الأعمال لتفادي الموت من الجوع، فقد قام رجل بقتل زوجته وطبخ لحمها وأكله، بينما كانت بعض العائلات تقوم بأكل أطفالهم من شدة الجوع. وقد تم كل هذا بينما كان جوزيف ستالين يُرحب به في العواصم الغربية.

3

مجاعة الصين الكبرى سنة 1958-1961

مجاعة الصين الكبرى سنة 1958-1961
استمرت مجاعة الصين الكبرى لمدة 3 سنوات ووفقاً للإحصائيات الحكومية فقد قضى 15 مليون شخصاً من شدة الجوع، بينما قدر باحثون عدد ضحايا المجاعة بما بين 20 و43 مليون.

وخلال هذه الكارثة، كانت لحوم البشر تُباع كأي سلعة أخرى في الأسواق، حتى أن هناك بعض الروايات التي تحدثت عن إستبدال بعض العائلات أطفالهم مع عائلات أخرى لأنه كان أسهل عليهم أكل أطفال غيرهم من أكل أطفالهم.

2

اقتحام قرية سانت فرانسيس

اقتحام قرية سانت فرانسيس
خلال الحرب الفرنسية-الهندية، قام روبرت روجرز مع 140 من رجاله بالإغارة على قرية سانت فرانسيس في كندا سنة 1759 في واحدة من اكثر الهجمات وحشيةً في التاريخ.

وفي صباح ذلك اليوم أغاروا على القرية التي كان يقطنها النساء والأطفال والشيوخ وقاموا بنهبها وسلخ وقتل أكثر من 300 شخص من الأبرياء العزل، وبعد ذلك قاموا بأكل لحمهم بطريقة وحشية وهمجية.

1

الصليبيون ومذبحة أنطاكية

الصليبيون ومذبحة أنطاكية
على الرغم من تغطيتنا لجرائم الصليبيين اكلي لحوم البشر في معرة النعمان، إلا أننا لم نستطع ألا نذكر مجزرتهم في أنطاكية أيضاً.

وقع حصار أنطاكية أثناء الحملة الصليبية الأولى واستمر الحصار من قبل الصليبيين ضد المدينة التي يسيطر عليها المسلمين، من 21 أكتوبر 1097 إلى 2 يونيو 1098.

وخلال الحملة، قام الصليبيون بقطع لحوم مؤخرات أسراهم وشويها قبل أكلها. وتحدثت بعض الروايات عن قيامهم بشوي الأسرى البالغين والأطفال وهم على قيد الحياة ثم يأكلون لحمهم.

رد واحد

  1. اماني الحجري 2018-01-22 الرد

التعليقات