ابرز 10 مشاريع تهدد قناة السويس

رغم الأهمية القصوى التى تمثلها قناة السويس للتجارة العالمية إلا أن هناك مشروعات وطرق وخطوط نقل تمثل تهديدا صريحاً لمكانة القناة وأهميتها العالمية وقد تسحب من رصيدها فى التجارة المارة بها.

هذه اللائحة تبرز أهم هذه المشاريع في العالم والتي تشكل تهديداً لقناة السويس:

10

قناة البحر الميت

قناة البحر الميت
قناة البحر الميت هي مشروع تم توقيع الاتفاق عليه في ديسمبر 2013 بين كل من الأردن وفلسطين ودولة الإحتلال الإسرائيلي في مقر البنك الدولي، ويقضي بإنشاء قناة لربط البحر الأحمر بالبحر الميت.

ويهدف المشروع إلى نقل 100 مليون متر مكعب من المياه سنوياً من البحر الأحمر إلى البحر الميت عبر أربعة خطوط أنابيب بين البحرين يبلغ طولها 180 كيلومتر. كما يتضمن المشروع إقامة محطة تحلية للمياه في مدينة العقبة بالأردن لتوزيع المياه المحلاة على الأطراف الثلاثة.

ولا يوجد للقناة بتصميمها الحالي أي أثر على قناة السويس، إلا أن اتفاق حفر القناة أثار المخاوف من إمكانية تطويرها في المستقبل عبر إنشاء قناة أخرى من البحر الميت إلى البحر المتوسط لتصبح مجرى مائي منافس لقناة السويس.

9

خط سكك حديد تل أبيب-إيلات

خط سكك حديد تل أبيب-إيلات
في سنة 2013، أعلنت دولة الإحتلال الإسرائيلي عن مشروع خط سكك حديد يربط بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، ويبدأ من مدينة تل أبيب المطلة على البحر المتوسط وينتهي عند مدينة إيلات الواقعة على البحر الأحمر قاطعاً مسافة 350 كيلومتر. وسيتمكن خط السكك الحديدية هذا من نقل البضائع والركاب بين البحرين في مدة زمنية لا تزيد عن ساعتين ليشكل تهديداً مباشراً لحركة الشحن عبر قناة السويس.

وقد وصف شفتاى تسور، رئيس مجلس إدارة شركة ميناء «إيلات» هذا المشروع بأنه تحقيق لحلم صهيونى قديم، وأنه سيحول ميناء إيلات إلى الميناء البحرى الأهم فى المنطقة، مؤكدا أن خط القطار الجديد سيجعل ميناء إيلات بديلا لقناة السويس من خلال إنشاء جسر برى لنقل البضائع التجارية من آسيا لأوروبا والشرق الأوسط. وستبلغ كلفة المشروع 70 مليون دولار وسينتهي العمل به كلياً سنة 2017.

8

ميناء أشدود

ميناء أشدود
في سنة 2014، وضع رئيس الوزراء الإسرائيلى حجر الأساس لميناء “أشدود” الجديد وهو النواة الأولى للمشروع التى تنوى تل أبيب أن يكون مشروعاً بديلاً لقناة السويس الجديدة فى مصر.

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن تل أبيب تعاقدت مع شركة “تشاينا هاربور” الصينية العملاقة الرائدة فى مجال بناء الموانئ وذلك لإنشاء الميناء الجديد بتكلفة 850 مليون دولار، موضحة أنه من المفترض أن يتم الانتهاء من العمل فى بناء الميناء والمشروع بالكامل في مدة أقصاهى 7 سنوات.

وسيبدأ تنفيذ المشروع فى أسرع وقت ممكن بتكلفة منخفضة لبناء الموانئ الجديدة فى إيلات وحيفا وأشدود وتل أبيب وفق خطة نتانياهو الاستراتيجية للربط بين الموانئ الإسرائيلية وإنشاء الجسر البرى مع إيلات على البحر الأحمر والذى سيعد الطريق التجارى البديل لقناة السويس.

7

خط أنابيب إيلات-عسقلان

خط أنابيب إيلات-عسقلان
قامت الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة بتوسيع خط أنابيب ايلات-عسقلان الذي اقيم بالتعاون مع ايران سنة 1968 كبديل لقناة السويس لنقل البترول الايراني الى مصافي التكرير الرومانية. ولكن هذا المشروع توقف بسبب نجاح مصر في تنفيذ مشروع مضاد وهو خط أنابيب سوميد الذي يبرط بين خليج السويس على البحر الأحمر بالإسكندرية على البحر الأبيض المتوسط. بالإضافة إلى ذلك، يوجد صراع قضائي بين إيران ودولة الإحتلال الإسرائيلي مستمر منذ عقود على عائدات هذا المشروع.

وقد سعت دولة الإحتلال الإسرائيلي لمد جسور التعاون النفطي مع الدول العربية بعد اتفاقية أوسلو وبدأت مشروعاً كبيراً لتوسيع خط الأنابيب الإيراني ليتمكن من نقل مليون و200 ألف برميل من النفط الخام يومياً بدلاً من الطاقة الحالية وهي 900 ألف برميل بزيادة قدرها 33%.

وبهذا فإن خط أنابيب إيلات يشكل تهديداً مباشراً لحركة نقل النفط عبر قناة السويس.

6

خط أنابيب سوميد

خط أنابيب سوميد
سوميد هو خط أنابيب نفط يمتد من العين السخنة على خليج السويس إلى سيدي كرير على ساحل البحر المتوسط بالإسكندرية وهو يمثل بديلا لقناة السويس لنقل البترول من منطقة الخليج العربي إلى ساحل البحر المتوسط. وتعود ملكية خط أنابيب سوميد إلى الشركة العربية لأنابيب البترول والتي تساهم فيها شركات من مصر والإمارات والكويت والسعودية وقطر.

ويتألف خط سوميد من خطي أنابيب متوازيين طول كل منهما 320 كيلومتر وقطره 42 بوصة وهذه الخطوط مدفونة تحت الأرض ومغطاه بطبقة عزل لحماية الخط من التآكل.

5

طريق بحر الشمال

طريق بحر الشمال
طريق بحر الشمال هو ممر شحن بحري يربط بين القارتين الآسيوية والأوروبية ويمر عبر كل من روسيا وإيران والهند، ويمثل منافسة قوية لطريق قناة السويس.

بدأ تاريخ الطريق التجاري من آسيا عبر بحر قزوين وروسيا وصولاً إلى أوروبا منذ عدة قرون، إلا أن هناك محاولات لإحياء هذا الطريق باستخدام أحدث الوسائل التقنية، بهدف نقل الشحنات والبضائع بالترانزيت من الهند وإيران ودول الخليج العربي، عبر بحر قزوين إلى روسيا، ومنها إلى شمال وغرب أوروبا.

يقوم المشروع الحديث على أساس الاتفاقية الموقعة بين كل من روسيا والهند وإيران عام 2000 بشأن ممر النقل الدولي “الشمال – الجنوب”، وقد انضمت إلى المشروع عدة بلدان عربية منها سلطنة عمان وسوريا، ومن الدول المتوقع أن تنضم إليه أيضاً بعض دول دول الخليج العربي، مما سيترتب عليه زيادة تداول الشحنات بين بلدان الشرقين الأدنى والأوسط، وكذلك الهند من جهة وبين أوروبا من جهة أخرى.

وطبقاً لتقدير الوقت والمسافة بين كل من طريق بحر الشمال وقناة السويس، يمثل الطريق بديلاً واقعياً للقناة، لاستغراق الشحنات المنقولة بواسطته من المحيط الهندي والخليج العربي عبر إيران وبحر قزوين وروسيا إلى بلدان شمال وشرق أوروبا وقتاً أقصر من طريق قناة السويس.

إلا أنه رغم هذه المزايا التي يحققها المشروع فإنه لا يزال بعيد الإنجاز بسبب المشاكل والصعوبات الاقتصادية التي تقابل تنفيذه والتي تتركز في المشاكل السياسية بين الدول التي يمر بها الطريق. ويتكون الطريق من عدة محطات برية وأخرى بحرية وصعوبات مناخية متمثلة في مياه القطب الشمالي المتجمدة والتي تعيق مرور السفن التجارية إلا من خلال الكاسحات. كما أن المشروع تصحبه صعوبات سياسية عديدة تنطلق من تخوف الدول الأوروبية والولايات المتحدة من وجود تنسيق للسياسات في مجال الطاقة بين كل من روسيا وإيران ودول أخرى منتجة للغاز والنفط، وتأثير التغيرات الاقتصادية التي سيحدثها المشروع على الموازين الدولية وخرائط النفوذ في العالم.

4

ميناء الفاو الكبير

ميناء الفاو الكبير
ميناء الفاو الكبير هو ميناء عراقي تم وضع حجر الأساس له في شبه جزيرة الفاو جنوب محافظة البصرة وتبلغ تكلفته حوالي 4.6 مليار يورو وتقدر طاقته الإستيعابية بـ 99 مليون طن سنوياً ليكون واحداً من أكبر الموانئ المطلة على منطقة الخليج العربي. وقد تم وضع حجر الأساس لهذا المشروع في 5 أبريل/نيسان 2010 من قبل وزير النقل العراقي.

ويقع الميناء في منطقة رأس البيشة في محافظة البصرة على الخليج العربي وسيكون من أكبر الموانئ العالمية وسيغير خارطة النقل البحري العالمية لانه سينقل البضائع من اليابان والصين وجنوب شرق آسيا إلى أوروبا عبر العراق وبالعكس، بدلا عن قناة السويس.

3

خطوط أنابيب النفط العربية

تمثل خطوط أنابيب النفط الموجودة بالمنطقة العربية منافساً قوياً لقناة السويس ولحجم تجارة النفط المارة بها. وتتكون هذه الخطوط من 5 أنابيب تصل طاقتها إلى نحو 362.5 مليون طن سنوياً، وفي حالة تشغليها بكامل طاقتها ستؤثر بشكل كبير على كميات النفط المنقولة عبر قناة السويس، خاصة أن نقل النفط عبر خطوط الأنابيب أرخص بكثير من النقل البحري.

وهذه الخطوط هي:
1) خط أنابيب العراق (كركوك) ـ تركيا (جيهان).
2) خط أنابيب دولة الإحتلال الإسرائيلي (إيلات) ـ فلسطين (عسقلان).
3) خط أنابيب العراق (كركوك) ـ سوريا (بانياس).
4) خط أنابيب العراق ـ لبنان.
5) خط أنابيب السعودية ـ لبنان.

2

خط سكك الحديد شونكينغ-دويسبورغ، طريق الحرير الجديد

خط سكك الحديد شونكينغ-دويسبورغ، طريق الحرير الجديد
يستقبل مرفأ دويسبورغ الالماني العديد من قطارات البضائع الصينية بفضل واحد من اطول خطوط السكك الحديد في العالم والذي وُصف بانه “طريق الحرير الجديد” من قبل الرئيس الصيني.

وقد سُمّي خط سكك الحديد الرابط بين مدينتي دويسبورغ الألمانية وشونكينغ الصينية بـ”يوشينو” لدى انشائه في سنة 2011. ويجتاز هذا الخط كازاخستان وروسيا وبيلاروسيا وبولندا ويبلغ طوله 11 الف كيلومتر، وهو اطول من الخط الذي يعبر سيبيريا، لكنه اقصر بألفي كيلومتر من خط آخر يتجه الى الشمال بين مدينة شنغهاي الصينية ودويسبورغ.

وعلى الرغم من أن حصة السكك الحديدية من السوق ضئيلة إلا أن هذا القطار اسرع بمرتين من النقل البحري وارخص بمرتين من النقل الجوي، كما أوضح “اريك ستاك” مدير الشركة الرسمية التي تتولى ادارة مرفأ دويسبورغ في ألمانيا.

1

طريق الحرير البحرى والبرى، أبرز التهديدات لـ قناة السويس

طريق الحرير البحرى والبرى، أبرز التهديدات لـ قناة السويس
يُعرف هذا المشروع بطريق الحرير البحرى والبرى وقد أعلنت عنه الصين سنة 2014 فى مؤتمر دولى، حضره بعض الدول العربية عدا مصر بالرغم من أنها الدولة الأكثر تضررًا من المشروع حسب مصادر بحرية قريبة الصلة من هيئة قناة السويس.

ولفتت المصادر إلى انه وفقا للصين فإن المشروع سيكون له مسار بحرى محدد تنتقل من خلاله بدءا من مقاطعة شيان فى وسط الصين قبل أن تمتد غربا عبر لانتشو شينجيانغ والتى تقع بالقرب من الحدود مع كازاخستان، ثم يمتد من آسيا الوسطى جنوب غرب إلى شمال غرب إيران قبل يتأرجح عبر العراق وسوريا وتركيا من اسطنبول، ويعبر مضيق البوسفور إلى أهم مناطق فى شمال غرب أوروبا مارَّا ببلغاريا ورومانيا وجمهورية التشيك، وألمانيا ليصل إلى دويسبورغ فى ألمانيا، ثم يتجه إلى الشمال حيث روتردام فى هولندا ويأخذ مساراً يمتد جنوبا إلى البندقية بإيطاليا.

التعليقات