ابرز 10 دول افتراضية من الممكن أن تتشكل في المستقبل القريب

كانت تتشكل الدول في ما مضى عندما يتم إكتشاف اراضٍ جديدة، أما في عصرنا الحديث فإن دولاً جديدة يتم تأسيسها إما عبر دمج دول متفرقة أو إنهيار دولٍ موحدة. ففي سنة 2011، تم تقسيم السودان إلى دولتين وتشكلت دولة جنوب السودان، وفي سنة 2008 تأسست كوزوفو بعد حرب أهلية طاحنة. في سنة 1990، تم دمج وتوحيد ألمانيا الغربية مع جارتها الشرقية ليُشكلا أحد أقوى الدول في القارة الأوروبية.

ومؤخراً بدأنا نلاحظ مؤشرات قوية على إحتمال تشكيل دول جديدة خلال العشر سنوات القادمة، أحببنا أن نوضحها لكم:

10

اسكتلندا المستقلة

اسكتلندا المستقلة
في عام 2014 كاد الناخبون الاسكتلنديون أن يختاروا الإنفصال عن المملكة المتحدة في أحد أكثر الإستفتاءات حساسية في تاريخ اسكتلندا، فقد صوت 55% من الناخبون لصالح البقاء تحت حكم التاج البريطاني. ولكن في عام 2015 وخلال الإنتخابات البريطانية العامة، تمكن الحزب الوطني الاسكتلندي المؤيد لخيار الإنفصال، تمكن من الفوز بأغلبية ساحقة وأصبح ثالث أكبر حزب في المملكة المتحدة.

وفي سنة 2016، أجرت بريطانيا إستفتاء عام حول الإنفصال عن الإتحاد الأوروبي وصوت البريطانيون لصالح هذا الخروج. ولكن هذه النتيجة لم تكن مرضية للاسكتلنديين الذين صوتوا لصالح البقاء في الإتحاد الأوروبي. وقد دفعت هذه النتيجة الحزب الوطني الاسكتلندي إلى الإعلان عن إستفتاء آخر حول الإستقلال عن بريطانيا خلال السنتين القادمتين متسلحين برغبة الناخبين بالإستقلال عن بريطانيا والإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي.

وتدل جميع هذه المؤشرات على أن إستقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة أصبح أمراً وشيكاً جداً، ولكن ما هي مقومات الدولة الاسكتلندية إذا ما استقلت ؟ تمتلك اسكتلندا أحد أهم إحتياطيات النفط في العالم في بحر الشمال مما سيجعلها دولة غنية إذا ما ارتفعت أسعار النفط خلال السنوات القادمة.

9

لندن المستقلة

لندن المستقلة
اسكتلندا ليست الجزء الوحيد من المملكة المتحدة الذي من الممكن أن يستقل ويصبح دولة في المستقبل القريب. فبحسب المحللين، تعتبر لندن – التي تفوق مساحتها مساحة سنغافورة – أحد أكثر المدن حيوية في العالم وهي موطن لأكثر من ثمانية ملايين نسمة – أي أكثر من عدد سكان الدنيمارك أو النرويج – يشكل المهاجرون نسبة 40% من عدد سكانها. كما تعتبر مدينة لندن منفصلة ثقافياً وإقتصادياً عن بريطانيا فهي توفر أكثر من ربع الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة.

ومؤخراً بدأت تعلوا بعض الأصوات داخل الأحزاب الرئيسية المُطالبة بإنفصال لندن عن المملكة المتحدة. وبحسب المحللين، سيؤدي إستقلال لندن إلى منفعة إقتصادية لسكانها، أما باقي المملكة المتحدة فستتحرر سياسياً من هيمنة السياسيين اللندنيين على المملكة المتحدة.

8

كردستان

كردستان
لقد نتج عن إنتهاء الحرب العالمية الأولى العديد من الرابحين والخاسرين وكان الأكراد أحد أكثر الشعوب تضرراً من هذه الحرب في الشرق الأوسط. فبعد أن وضعت الحرب أوزارها، وجد الأكراد أرضهم مقسمة بين العراق وسوريا وتركيا ولم يساندهم أحد في إعادة توحيد أراضيهم واستقلالها من جديد. ومنذ ذلك الحين، دخل الأكراد في صراع بهدف تأسيس دولة كردية مستقلة وأدى ذلك إلى حرب أهلية طويلة في تركيا وإلى إبادة جماعية للأكراد في العراق، وبدا الأمر مستحيلاً حتى فترة وجيزة.

ثم إندلعت الحرب الأهلية السورية وظهر تنظيم الدولة الإسلامية وتحالف الأكراد مع الدول الغربية وبدأت تلوح في الأفق آمال في إنشاء دولة كردية. إستطاعت القوات الكردية إحتلال أراضٍ كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ورفضت تسليمها إلى الحكومة العراقية المركزية. من ناحية أخرى، تسيطر هذه القوات على مساحات شاسعة من الأراضي السورية وأصبح القادة الأكراد يتحدثون علانية بأن هدفهم هو إنشاء دولة كردية مستقلة.

وعلى الرغم من هذه المؤشرات، لا يزال هناك بعض التحديات التي تقف في وجه تشكيل دولة كردستان المستقلة. فمن ناحية يوجد عداء قوي بين الأكراد العراقيين المتحالفين مع تركيا وبين الأكراد السوريين. ومن ناحيةٍ أخرى تواجه الجماعات الكردية المختلفة حاجز إختلاف اللغات بينها. ولكن عندما تضع الحرب أوزارها في الشرق الأوسط ويتم دحر تنظيم الدولة الإسلامية، سيؤدي ضعف الدولة السورية وتشتت العراقيين إلى قيام دولة كردستان المستقلة.

7

كاتالونيا

كاتالونيا
تقع مدينة برشلونة في مقاطعة كاتالونيا وهي العاصمة الإقتصادية لإسبانيا، فهي غنية ومتعددة الثقافات وتتميز بلغتها الخاصة – الكاتالان. في عام 2014، صوت أكثر من 80% من سكان كاتالونيا لصالح الإستقلال عن إسبانيا في إستفتاء غير ملزم. وقد عبرت نتيجة هذا الإستفتاء بشكل واضح عن رغبة الكاتالونيين بالإنفصال عن إسبانيا. يعتقد معظم المحللين بأن الإنفصال عن إسبانيا هو مسألة وقت فقط وبأننا سنرى دولة كاتالونيا المستقلة في سنة 2017 أو خلال السنوات القليلة القادمة على أبعد تقدير.

6

جمهورية أرض الصومال

جمهورية أرض الصومال
تتكون الصومال من ثلاثة أقاليم هي بونتلاند و صمواليلاند و الصومال. في سنة 1991 أعلنت صوماليلاند أو جمهورية أرض الصومال عن إستقلالها عن دولة الصومال واستطاعت إجراء إنتخابات حرة ونزيهة وحافظت على الأمن والإستقرار على أراضيها من خلال جيش قوي ومستقل. وقد قامت هذه الدولة بتشييد بنية تحتية متطورة وأصدرت عملتها الخاصة وتقدمت إقتصادياً على الرغم من إنهيار باقي الأراضي الصومالية الأخرى بسبب الجماعات المسلحة والقراصنة.

ولكن حتى يومنا هذا لم تعترف أية دولة بجمهورية أرض الصومال، على الرغم من إعلان الإتحاد الإفريقي في سنة 2015 عن حق هذا الإقليم في الإستقلال عن الدولة الصومالية. ومن ناحية أخرى، تحتفظ حكومة جمهورية أرض الصومال بعلاقات غير رسمية مع بعض الحكومات الأجنبية التي أرسلت وفودا بروتوكولية إلى العاصمة هرجيسا. كما تربط هذه الحكومة علاقات إقتصادية قوية مع الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والجامعة العربية.

ويعود السبب في تردد المجتمع الدولي في الإعتراف بـ جمهورية أرض الصومال إلى خوفه من تأجيج الحرب الأهلية الصومالية، لهذا السبب تشترط معظم الدول الغربية إحلال السلام في مقديشو قبل الإعتراف بجمهورية أرض الصومال كدولة مستقلة.

5

الولايات المتحدة الأوروبية

الولايات المتحدة الأوروبية
لقد كان ونستون تشرشل أحد أول المطالبين بإنشاء الولايات المتحدة الأوروبية وكان ذلك في عام 1946. ومؤخراً طالب نائب رئيس الإتحاد الأوروبي بإنشاء كيان مكون من 18 دولة أوروبية تستخدم عملة اليورو بالإضافة إلى المملكة المتحدة بهدف خلق قوة دولية قادرة على مواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين.

وقد نصت إتفاقية الإتحاد الأوروبي على تحقيق هدف الولايات المتحدة الأوروبية والتي من المفترض أن تقوم على أساس حكومة مشتركة وجيش موحد وعملةٍ موحدة. وعلى الرغم من أزمة اللاجئين وأزمة الركود الإقتصادي التي عصفت بعدة دول أوروبية وقرار بريطانيا بالخروج من الإتحاد، إلا أن العمل على مشروع الولايات المتحدة الأوروبية لا يزال قائماً. بل إن حلم تأسيس هذه الدولة المستقبلية بات أكثر واقعياً اليوم وأنه السبيل الوحيد لمواجهة التحديات التي تعصف بدول الإتحاد الأوروبي.

4

كوريا الموحدة

كوريا الموحدة
تعتبر كوريا الجنوبية احد أكثر الدول تقدماً في العالم، فهي دولة ديمقراطية ومتطورة تكنولوجياً وإقتصادياً وعسكرياً. وعلى النقيض تماماً فإن كوريا الشمالية هي دولة فقيرة يحكمها ديكتاتور مصاب بجنون العظمة وتعاني من حصار إقتصادي وسياسي خانق. وعلى الرغم من إستبعاد الكثيرين لفكرة توحيد الكوريتين، إلا أن سياسة الدولتين الرسميتين تهدف إلى إنشاء دولة كورية موحدة.

وإذا وضعنا جانباً الخلافات السياسية بين كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية التي تجعل من شبه المستحيل توحيدهما، نجد أهن هناك تحديات إقتصادية هائلة. فعلى سبيل المثال، تعرضت ألمانيا الغربية إلى ضربة إقتصادية موجعة في عام 1990 عندما توحدت مع ألمانيا الشرقية وهي لا تزال تعاني من هذا الإندماج حتى يومنا هذا. فقد بلغت كلفة إتحاد ألمانيا الغربية مع جارتها الشرقية أكثر من 2.5 تريليون دولار على مدى الـ 25 سنة الماضية. أما بالنسبة لكوريا الجنوبية فعليها دفع مبلغ تريليون دولار لمنع إنهيار كوريا الموحدة بعد إندماجهما. ولكن بحسب مجلة الإيكونوميست، فإن الموارد الطبيعية من المعادن النادرة في كوريا الشمالية ستوفر ما لا يقل عن 12 تريليون دولار للدولة الجديدة على المدى البعيد.

إذاً علينا فقظ الإنتظار حتى تنهار كوريا الشمالية – إما بسبب ثورة شعبية أو بسبب إنقلاب عسكري – حتى نستطيع أن نرى دولة كورية موحدة، ومن الممكن أن يحدث ذلك غداً أو بعد 50 عاماً !

3

ليبيا الشرقية والغربية

ليبيا الشرقية والغربية
تعاني ليبيا من فوضى عارمة منذ الإطاحة بالرئيس السابق معمر القذافي. فقد سيطرت ميليشيات مسلحة على أراضٍ شاسعة، وتركز تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقى الوسطى، وظهرت حكومتين مختلفتين في الشرق والغرب مدعومتين من قِبل عدة أطراف دولية. وكما يبدوا الوضع حالياً، فإن هاتين الحكومتين تتجهان إلى الإنفصال عن بعضهما البعض والإعلان عن دولة في الشرق وأخرى في الغرب اللبيبي.

في طرابلس، إستطاعت حكومة مدعومة من الأمم المتحدة السيطرة على معظم الغرب الليبي. أما في طبرق، فإن الحكومة الموالية لخليفة حفتر تكافح للسيطرة الكاملة على مدينة بنغازي وبعض المدن الشرقية الأخرى. تمتلك الحكومتين بنكين مركزيين وعملتين مختلفتين مما أجج الصراع بين الأطراف الليبية.

2

سوريا الشرقية والغربية

سوريا الشرقية والغربية
لقد أثار تصريح مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جون برينان ترجيح تقسيم سوريا حفيظة العديد من المحللين السياسيين، فهذه ليست المرة الأولى التي يأتي مسؤولون غربيون بتصريحات مماثلة. وبحسب المحللين السياسيين، فإن هناك حلان للأزمة السورية هما: الحل العسكري ولا أحد يستطيع أن يحسمه، أما الحل الثاني فهو عملية انتقال سياسي، وهما غير متوفرين حاليا. لذلك لم يبقى هناك إلا عملية تقسيم، وكل ما يحدث اليوم هو إنضاج لعملية التقسيم، خاصة أن هناك الآن مقدمات واضحة لهذه العملية الخطيرة.

إذن ما هما الدولتان الإفتراضيتان اللتان ستنتجان عن عملية التقسيم ؟ الأولى هي دولة علوية في الشرق السوري يتم حكمها من قِبل النظام السوري الحالي. أما الدولة الثانية في الغرب فستقع تحت سيطرة المعارضة والتي ستقوم بتأسيس دولة ديمقراطية حديثة.

1

العراق السني والشيعي

العراق السني والشيعي
صرح رئيس الأركان الأمريكي السابق ريموند أوديرنو، أن في العراق ثلاثة مكونات قد تمثل أساسا ملائما للتقسيم، الأكراد الذين يتمتعون بالفعل بحكم ذاتي، والسنة، والشيعة. لكنه أعرب عن اعتقاده بأن الكيفية التي يمكن أن يتم بها هذا التقسيم “تعود إلى المنطقة والسياسيين والدبلوماسيين”.

ولا تعد فكرة تقسيم العراق إلى ثلاث دول بالجديدة في الطرح الأمريكي، فقد سبق لوزير الخارجية الأسبق، هنري كيسنجر أن دعا في مارس/ آذار 2006، إلى تقسيم العراق إلى ثلاث مكونات مرجحا أن يكون مصير العراق كمصير يوغسلافيا السابقة.

ويعود السبب في ذلك إلى إستحالة إستمرار الدولة العراقية كما هي عليه في وضعها الحالي. فالطائفة السنية تشعر بأنها مهمشة سياسياً وعسكرياً وإقتصادياً ولن ترضى بأن يتم حكمها من قِبل نظام طائفي بحت. لذلك فمن المتوقع أن يتم تقسيم العراق إلى دولة سنية وأخرى شيعية خلال السنوات العشر القادمة.

التعليقات

  1. عقوري 2016-10-21 الرد
  2. sad 2017-04-25 الرد
  3. العرفي 2017-08-03 الرد
  4. Baddre Eddine 2017-08-07 الرد

التعليقات